البديل التربوي

مفهوم التدريس في النظرية البنائية و المبادئ والمرتكزات التي تتأسس عليها و دور المدرس حسب هذه النظرية.

+ حجم الخط -


للحديث عن النظرية البنائية سنتطرق الى مفهوم هذه النظرية وإلى أهم روادها و أهم مفاهيمها و المبادئ والمرتكزات التي تتأسس عليها، و كيف تنظر هذه النظرية إلى التعليم والتعلم و ما دور المدرس حسب هذه النظرية؟

النظرية البنائية كما يعرفها الدليل البيداغوجي للسلك الابتدائي الصادر سنة 2009، "نظرية تقوم على مبدأ أن التعلم فعل نشيط و ان بناء المعارف الجديدة تتم استنادا الى المعارف السابقة"، إذن التعلم حسب النظرية البنائية هو فعل نشيط و معناه في الفصل الدراسي يجب أن تكون هناك حيوية و نشاط و تفاعل بين المتعلمين و المدرس، ولا يعتبر المتعلم مجرد متلقي يتلقى المعرفة، بل يتعلم بمساعدة وتحفيز المدرس على أساس بناء معارفه بنفسه. هذا التعريف المقتطف من الدليل البيداغوجي و هو من الوثائق الرسمية للوزارة يحتوي على مفردات و محتويات تحيل إليها الوزارة في جميع توصيفات امتحانات الكفاءة المهنية و توصيفات مباريات توظيف أطر الأكاديميات.

المتعلم حسب رؤية هذه النظرية هو محور العملية التعليمية التعلمية، و هي من الخصائص التي جاءت بها المقاربة بالكفايات، و هدفها ان المتعلم يبني المعرفة اعتمادا على ذاته فقط، يلاحظ و ينتقي و يسوغ فرضيات و يحلل و يتخذ قرارات و ينظم و يستنتج و يدمج تعلماته الجديدة في بنيته المعرفية أو الذهنية الداخلية، تعلمه هذا يمر بالصراع بين المكتسبات السابقة و التعلمات اللاحقة.

النظرية البنائية ترى أن عملية التعلم لدى المتعلم تمر من مراحل  في بناء تعلمه، يقع فيها صراع  بين مكتسبات سابقة و لاحقة، فإما أن تنتصر المعرفة الجديدة على المعرفة السابقة و او يتم ترسيخ المعرفة السابقة فقط، حسب نوعية التعلم والبيئة التي يتعلم فيها.

أهم رواد هذه النظرية:

اولهم مؤسس النظرية البنائية جون بياجي وهو عالم نفس وفيلسوف سويسري وقد طور نظرية التطور المعرفي عند الأطفال فيما يعرف الآن بعلم المعرفة الوراثية. 

جون ديوي هو مربي وفيلسوف وعالم نفس أمريكي و وزعيم من زعماء الفلسفة البراغماتية و يعتبر من اوائل المؤسسين لها.

والى يومنا هذا ما زالت النظرية البنائية في تطور فمثلا السوسيو بنائية هي تطور للنظرية البنائية.

كيف تنظر النظرية البنائية إلى التعلم:

 تعتبر النظرية البنائية التعلم بمثابة عملية بناء إبداعية مستمرة يعيد خلالها المتعلم تنظيم ما يمر به من خبرات بحيث يسعى لفهم اوسع واشمل من ذلك الفهم الذي توحي به الخبرات السابقة.

من  من هنا يظهر ان البنائية تنظر الى التعلم على انه عملية بناء مستمرة لخبرات و تمثلات سابقة.

مفهوم التدريس في النظرية البنائية:

المدرس يقوم بعملية التنظيم لمواقف التعلم في الصف الدراسي وغيرها بما يمكن المتعلم من بناء معرفته بنفسه. 

وبما أن لكل متعلم تمثلاثه و تصوراته الخاصة لمفاهيم معينة، فإن دور المدرس هنا يلعب دورا مهما في توضيح الصورة للمتعلم و تجاوز مرحلة الصراع المعرفي لهذه المفاهيم.

و لهذا السبب النظرية البنائية تعطي اهمية كبرى للتمثلات و السيرورات الإجرائية. وتعتبر التمثلات كل المعتقدات والتصورات التي تكون استراتيجية المتعلم وتحيل على خصائص شخصيته، اما السيرورات الاجرائية فهي طريقة تفكير المتعلم، أي جميع الخطوات و المراحل التي يمر منها المتعلم لاستيعاب المعارف الجديدة.

الاستيعاب هو الية سيكولوجية في الانسان تسمح له بإدماج معلومات المحيط الخارجي عن طريق الفهم والتنظيم و التخزين.

مفاهيم اخرى تركز عليه هذه النظرية و هي متشابهة الى حد ما، أولها مفهوم التلاؤم  و هو تغيير في استجابة الذات بعد استيعابها لمعطيات الموقف أو الموضوع باتجاه تحقيق التوازن.

ثم التوازن و يقصد به وضعية التناغم والانسجام التفاعلي مع المحيط الخارجي.

و اخيرا التكيف و هو عملية الموازنة بين الجهاز العصبي ومختلف حالة الاضطراب الموجودة في الواقع.

المبادئ الاساسية التي تأسست عليها النظرية البنائية :

نتعلم هو من يبني معارفه من خلال نشاطه ومشاركته الفعالة في عمليتي التعليم و التعلم.

ثاني مبدأ المعرفة القبلية والخبرات السابقة والتمثلات السابقة للمتعلم شرط أساسي لبناء التعلم الجديد.

المبدأ الثالث يبني المتعلم معنا ما يتعلمه بنفسه بناء ذاتيا حيث يتشكل المعنى داخل بنيته المعرفية بناء على رؤيته الخاصة.

رابعه المعرفة منتج مبتكر موجود في دماغ المتعلم و مرتبط به وهي أساس نظرته الى العالم من حوله و بناء عليها يقوم بفهم و تفسير الظواهر من حوله. و معناه أهمية التعلم في تفسير الظواهر المحيطة بالمتعلم. 

المعرفة عملية وليست نتيجة. و معناه المعرفة ظاهرة لتفسير الواقع و ليست نتيجة.

مميزات النظرية البنائية :

الملاحظ هو أن منهجية التعلم في النظرية البنائية هي نفسها في المقاربة بالكفايات،  و هو ما يميز هذه النظرية عن باقي النظريات.

تمتاز النظرية البنائية بأنها تشارك المتعلم في جميع مراحل تعلمه، و مرتبطة بالحياة الواقعية للمتعلم دائما. كما تساعد المدرس على التقليل من مشاكل انضباط المتعلمين، من خلال إشراكهم في بناء الدرس و تقديم التعلمات بطرق مختلفه ومتنوعه بناء على اختلاف معارف المتعلمين السابقة.

أدوار المدرس في النظرية البنائية:

كما هو معلوم النظرية البنائية تعتبر المدرس ليس هو صاحب المعرفة بل هو فقط موجه و مساعد، و دوره يقتصر فقط على:

- تنظيم بيئة التعلم وتوفير الأدوات المعينة عليه، و معناه توفير المعينات الديداكتيكية و الأدوات التي ستساعده في تقديم نشاط ناجع؛

- تشجيع المتعلمين على التفكير و المبادرة واتخاذ القرار و طرح وجهة نظرهم ومواقفهم تجاه قضايا معينة؛

- دمج المتعلمين في مواقف و وضعيات تتحدى مكتسباتهم السابقة و تنمية روح الاستفسار والتساؤل لدى المتعلمين، و تشجيع أسلوب النقاش والحوار بين المتعلمين باستخدام أدوات متنوعة في التقويم وإشراكهم في عملية إدارة التعلم وتقويمه.

 البديل التربوي.

مراجع و دلائل:

- الكفايات في علوم التربية، الحسن اللحية.

- عبدالله نايف: النظرية البنائية وقراءة النص الأدبي. مجلة دراسات الأردن.

-Donald Cruikshank/  Debora Bainer .The Act of Teaching.

Hill College 1999.

كتابة تعليق

اعلان بعد ثاني فقرة